تراجع الاحتياطي الأجنبي للجزائر إلى 94 مليار دولار رغم زيادة أسعار النفط

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وجاء تراجع الاحتياطي الجزائري رغم تحسن أسعار النفط المصدر الرئيسي لإيرادات البلاد من النقد الأجنبي، واقتراب الأسعار من حاجز الـ 80 دولارا للبرميل الوحد.

وكانت احتياطات الصرف الجزائري (دون الذهب) تقدر بـ 97.33 مليار دولار في نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول من سنة 2017 حيث يقدر الانخفاض بـ 2.8 مليار دولار خلال الفترة الممتدة من بداية يناير/كانون الثاني حتى نهاية مارس/آذار 2018.

ويعد هذا التراجع حسب المركزي الجزائري “نتيجة تأثيرات متقاطعة خلال ذات الفترة لرصيد شامل سلبي لميزان المدفوعات و تثمين إيجابي لمدخرات احتياطات الصرف بـ 1.55 مليار دولار”.

وبحسب إحصاءات المركزي الجزائري، فإن الجزائر فقدت نحو نصف احتياطاتها خلال السنوات الخمس الماضية إذ بلغ نحو 194.01 مليار دولار عام 2013 لينخفض إلى نحو 97.3 مليار دولار نهاية العام الماضي.

وكان وزير المالية الجزائري عبد الرحمان راوية قد صرح بأن احتياطات الصرف قد تصل إلى 85.2 مليار دولار في نهاية 2018 (ما يساوي 18 شهرا من الواردات) و إلى 79.7 مليار دولار في 2019 (18.4 شهرا من الواردات) قبل أن تصل قيمتها إلى 76.2 مليار دولار في آفاق 2020 (أي ما يعادل 17.8 شهرا من الواردات).

المصدر

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقا